تخفيض
استند الكاتب في هذه الرواية إلى 13 عاما من عمره في سجن تدمر، أحد أقسى السجون في العالم.
إقتباس من
4 - 6 أيام

€17.69 €16.99

الكمية
عدد الزيارات للصفحة: 407
عدد المشترين للكتاب: 3 التصنيف: الكلمات المفتاحية:

إنّه زمن “القوقعة”، حيث يختلط كل شيء. لا حدود فاصلة بين الماضي والحاضر، السوريالي والواقعي. هي ليست مجرّد رواية يقصّها علينا أحدهم. هي نص يختزن الرعب، الخوف، الظلم..الإحتضار. تدور الأحداث في ثمانينيّات القرن الماضي، أثناء احتدام الصراع المسلّح بين النظام السوري والأخوان المسلمين. يعود “مصطفى خليفة” إلى بلاده من فرنسا، بعد حصوله على إجازة في الإخراج السينمائي. “بلادي (سوريا) بحاجة إليّ أكثر من أي دولة أُخْرَى”. وهكذا كان. يترك مصطفى خلفه كل شيء: صديقته، مقاهي باريس، حقوق الإنسان، البيرة، وأشياء أُخْرَى.. يصل إلى المطار. يوقفه الأمن السوري. يأخذوه إلى التحقيق، بتهمة الانتماء إلى تنظيم “الإخوان المسلمين”، علماً انه مسيحي حسب الهويّة، وملحد في المعتقد. وهناك، يختفي مصطفى لمدّة 13 سنة، ثلاثة أشهر وثلاثة عشرة يوماً، في سجون النظام.

  1. داليدا

    توثيق دقيق وعميق للأحداث الدامية في سجون احتلال الأسد

  2. Fahed Ataya

    نحن لا نعرف شعور الظلمة .،، لا نعرف مدى الظلم ومدى الرعب المتواجد في تلك الاماكن .. الان في القوقعة تعرف كيف يعامل المتهمين بالاخوان وتهم اخرى لمصالح انظمة شخصية في القوقعة

  3. Hamzagunem

    رواية أكثر من رائعة ، تتمحور حول السجون في سوريا ومعاناة السجناء داخل أسوارها وكم الفساد الهائل الموجود داخل السلك العسكري.

لن نقوم بعرض بريدك الالكتروني ابداً.

تَفَاصِيلُ الكِتَابِ

نوع الغلاف

غلاف عادي

عدد الصفحات

383 صفحة

الناشر

دار الآداب للنشر و التوزيع

ISBN

978-9-95-389031-9

سنة الإصدار

2008

عَنْ الكَاتِب

مصطفى خليفة

كاتب سوري ، درس الإخراج والفن في فرنسا. لم يكن لديه أية توجهات سياسية وتوجهاته كانت فنية بحتة. أمضى ثلاث عشرة سنة في السجن بتهمة الانتماء لجماعة الإخوان المسلمين التي واجهت النظام السوري في ثمانينيات القرن الماضي، وهو صاحب رواية القوقعة.

قِرَاءَة المَزِيد. أقل